نظمت بثانوية محمد السادس الإعدادية بوجدة نهائية الدوري في كرة القدم

يوم 13 مايو 2008 زوالا ، وقد تزامن ذلك مع الإضراب الوطني للشغيلة التعليمية

Photo_0167        Photo_0170

من إيجابيات الدوري

كان فرصة ومجالا أمام تلاميذ المؤسسة لتفريغ طاقاتهم في تنافسية ودية للفوز

كان مجالا للتنفيس والتعويض عن الحاجات الأساسية للذوات الشابة في مرحلة عمرية

أشد ما تحتاج إليه الاهتمام والتقدير والتشجيع

من سلبيات الدوري

انعدام التنظيم في عدة مقابلات لكون جمعية الآباء اعتمدت فقط على عضوين للإشراف والتاطير

واستغلال فضاء المؤسسة لصالح تلاميذ المؤسسة

غير أن اللجينات التي عهد إليها مسؤولية التنظيم لم تقم بدورها في عدد من المقابلات مما شكل ذلك عبئا على

الأطر الإدارية من مدير وحراس عامين وملحقين تربويين وأعوان

وانعكس أيضا على الأقسام بغيابات من حين لآخر، وكيفما كان الحال فإن تنظيم دوري كرة القدم بالمؤسسة

من شريك أساسي هي جمعية آباء وأولياء التلاميذ يعد تجربة بإيجابياتها وسلبياتها محطة للتأمل

واستخلاص العبرمن الجميع

ولإيجاز المقال ، فالختم يستوجب تهنئة الفريق التلاميذي الفائز ، ومعذرة عن عدم إدراج صور له 

وقد يتحقق ذلك في فرصة أخرى بحول الله