الخيال والشعر

 

مــصــطــلــح الـخــيــال  

 

    مصطلح اللغة   

        في اللغة المعاصرة :

 

       " الخيال " يشير إلى القدرة على تكوين صور ذهنية أشياء غابت عن متناول الحس .

-    وهذه القدرة ليست في مجرد الاستعادة الآلية لمدركات حسية ترتبط بزمان أو مكان معين –[ تتعدى ذلك إلى تشكيل المدركات في عالم جديد  بجمع الأشياء المتنافرة والمتباعدة ، وخلق الانسجام والوحدة .

-         " الخيال " من هذه الزاوية له قيمة في المصطلح النقدي المعاصر ، في :

         التجربــــة -------[ عن طريق الخيال ---> يؤدي إلى تناغم وتوافق يفي عناصرها .

  عند ريتشاردز سيكولوجيا

    الدوافع المنفصلة ----->  تصبح استجابة موحدة .

عند الناقد المعاصر

   نوعية الخيال وإمكانياته وفاعليته هي ما يميز الفنان المبدع من غيره .

 عند ( كلينث بوكس ) clean boks( الشعر المعاصر والترجمة )

   قيمة الشاعر وأصالته ليست إلا هذه الخاصية [ التوفيق بين العناصر واكتشاف علاقات جديدة بينها عن طريق الخيال ] .

-        الشاعر :

    بخياله يخلق القصائد ، ينسج صورها من الواقع ، ويتجاوز ذلك بإعادة تشكيل هذا الواقع لإعطاء رؤية جديدة متميزة للواقع نفسه .

-    الخيال الشعري : ليس نسجا للواقع ولا فراراً منه ، ولا تطهيراً ساذجاً ، وإنما هو دفع المتلقي إلى إعادة التّأمّل في الواقع . هي تلك القدرة على إثراء الحساسية ، وتعميق الوعي .

-    الخيال على هذا النحو مصباح له في المصطلح المعاصر للنقد العربي  معاني تؤدي بنا إلى التفكير والبحث عن الدلالات العربية القديمة للكلمة – وكذا الكلمة الأجنبية Imagination  - .

Imagination  

   على مستوى الاشتقاق تبرز العلاقة الوثيقة بين الخيال والصورة الفنية ، أي أن العلاقة الاشتقاقية بين ( Imagination Imageny )توضّح ضمنيا أن الصورة أداة الخيال ، ووسيلته ، ومادته لممارسة هذه الفاعلية ، وهذا النشاط .

الدلالات العربية القديمة لكلمة "الخيال "

   إنها تشير إلى الشكل والهيئة والظلّ .

   خيال الظلّ :––––––> خيال الطائر ( الفزّاعة ) وهو يرفع في السماء خشبة يوضع عليها ثوب ليفزع بها الذئب أو الطيور حتى لا تأكل الغنم أو الحبوب .

 لغة مادة " خيل "

   تشير إلى الطيف أو الصورة في النوم أو أحلام اليقظة ، أو خيال الإنسان في المرآة ، أو صورة شخص عندما نفكر فيه . هذه الدلالات وغيرها ليست ما نقصده في المصطلح النقدي المعاصر .

-        الصلة بين الدلالات القديمة والحديثة تشير إلى ما نسميه –––––> الصورة الذهنية ، أي مادّة الخيال في الملكة .

-        أما مقابل Imagination ––––> هو " التّخيّل " ، أي بمعنى عملية التأليف بين الصّور وإعادة تشكيلها .

-        كلمة " التخيّل " ترادف لغويا " توهّم " وتمثّل ، ونقول أيضاً : تصوّر الشيء سواء كان موجودا أو لم يكن .

شواهد من الاستعمال اللغوي لكلمة " التخيل " في النصف الأول من القرن الثالث :

-        استعملت الكلمة لفشارة إلى بعض الظواهر النفسية ، أو ما نسميه اليوم ( بسيكولوجية الإدراك ) . عمليات التوهم ، والأوهام الكاذبة في النفس بفعل الخوف ، أو المرض ، أو مخادعة الأشخاص .

عند النّظّام : (أستاذ الجاحظ )

   يفسر الأخبار والروايات والأشعار التي تتحدث عن الجن والغيلان أنها من قبيل التخيّل الذي لا حقيقة له ، وسببه انفراد العربي ، وتوحّشه في القفار .

عند الجاحظ :

   يحكي عن أستاذه < وإذا استوحش الإنسان ... ارتاب وتفرّق ذهنه ... فرأى ما لا يُرى ، وسمع ما لا يُسمع .> .

عند ابن المعتز :

    فالذي يسكر بعض السكر لا يحكم على الأشياء إلا حكما رديئا < ... وذلك أن عقله ليس بالثابت ، ولا بالصحيح ، ولهذا تجده يتخيّل أشياء على غير ما هي عليه بالحقيقة .>

 تعقيب :  

   إن استعمال " التخيّل " على النحو دلالة على بعض الظواهر الإدراكية ، أي دلالة حسية . وتوسع هذا المفهوم مع المتكلمين من الفلاسفة ليصبح دالا على الإشارة إلى عمليات عقلية ، أو ذهنية .

عند الكندي : في رسالته ( في حدود الأشياء ورسومها )

   جعل مصطلحي " التوهم " و "التخيل " مرادفين يقابلان الكلمة اليونانية Phantasia   < التوهم هو الفانتاسيا ، قوة نفسانية ومدركة للصور الحسية مع غيبة طينتها > < ويقال الفانتاسيا هو التخيّل ، وهو حضور صور الأشياء المحسوسة مع غيبة طينتها > .

" التخيل " والمصطلح الفلسفي

   " التخيّل " و " التوهم " دخلتا المصطلح الفلسفي ( جانب سيكولوجية الإدراك ) ، وعبرتا عن إحدى قوى النفس الباطنة "فانطاسيا " ، وهي القوة التي تتوسط بين الحسّ والعقل . ( الصورة الذهنية في عملية الإدراك الحسي ) ، وهذا تصور سيكولوجي قديم .

 الاختلاف :

   اختلف المترجمون في استعمال للفظة العربية المناسبة ، مقابل الكلمة اليونانية " فانطاسيا " .

-        اسحق  بن حنين استعمل (( التوهم )) .

-        قسطا بن لوقا استعمل (( التخيل )) .

   وهما من مترجمي الدور الثاني لحركة الترجمة ، وتبتدئ من عهد المأمون سنة 168 هـ إلى سنة 300 هـ ، وكلاهما عاش في القرن الثالث ، وعاصرا الكندي .

    اسحق بن حنين ( 298 هـ ) ترجم كتاب النفس لأرسطو إلى العربية . وفي الترجمة أشار إلى مصطلح " التوهم " ، واستعمل فعل " يتخيّل " .

المصطلح في مجال البحث الفلسفي

         بدأ  " التخيّل " كمصطلح في مجال البحث الفلسفي بأبعاده السيكولوجية الـمرتبطة بعلم النفس الأرسطي .

         ففي ترجمة اسحق ورد مصطلح آخر " التخيل " ، فعبّر عنه بقوله : < إنه يظهر لنا تخييل عند إغماضنا الأعين > ، وهي ترجمة  لعبارة أرسطو : < إن الصور البصرية تظهر حتّى إذا كانت الأعين مغمضة > .

 عند الفيلسوف الروائي كريسيبوس Chrysippus

    اقتران الخيال بالمخيّل بالأوهام الكاذبة – في الحالات النفسية غير السوية – ( نفس النظرة كالجاحظ )

·     وكلمة " التخيل " ومشتقاتها بدأت تشير إلى دلالات اصطلاحية متميّزة نتيجة المعارف الفلسفية التي نقلها العرب عن اليونان . وتحدد المصطلح في دائرة البحث الفلسفي –––> ( نفس نظرة الفكر الأوروبي ) ، فانتقل استعماله في الأدب .

·         في تراث النقد العربي أتى التحديد في :

1-   دائرة البحث الفلسفي

2-  مجال الدراسات النقدية والبلاغية .

-        استخدم للإشارة إلى فاعلية الشعر وخصائصه ، أي الأثر الذي يحدثه الشعر في المتلقي .

-        استخدم كصفة لتمييز الاستعارات والتشبيهات .

إذن = الأساس هو التفكير الفلسفي العام ، مثال :

   الفارابي : تبنى نظرية المحاكاة الأرسطية على أساس نفسي ، أي الأثر الذي يحدثه الشعر في المتلقي ، فمزج بين ما كتبه أرسطو عن الشعر ( في كتابه : فن الشعر ) ، وما كتبه عن النفس وبهذا تجاوز أرسطو .

 تدعيم Butcher   :

         أرسطو لم يتعرض لكلمة " التخيل " / " فانطاسيا " على أنها فاعلية ( كتابه : فن الشعر ) .

      Moray Bondy   ووجهة نظر مخالفة

    ففي كتابه " نظرية الخيال في الفكر القديم والوسيط " يرى أن أرسطو حتى وإن لم ترد في كتابه كلمة " فانطاسيا " ، فإنه يمكن الوقوف على المقصد لمفهومها إذا اطلعنا على دراسته في علم النفس والخلاق وربطناها بمفهومه للشعر ، والفن الجميل .

   رأي الكاتب :

    رأي موراي بوندي وجيه لكن لا يخرج عن دائرة الافتراض ، والحقيقة أن الفجوة واضحة بين نظرية المحاكاة ، والمفهوم النفسي لملكة التخيّل ، وتبقى إشاراته في كتابه عن النفس ، ورسائله عن الأحلام مجرد حدس وتخمين . أما الفرابي فملأ هذه الفجوة فتحدث عن " التخيل الشعري " ، وطبيعته ، وتأثيره في " القوة النزوعية للمتلقي " ، وطبّق ذلك على الشعر الغنائي ، وهذا لم يفعله أرسطو .( ص 20-21-22-23-) .

تطبيق مفهوم " التخيل " على الشعر الغنائي = ( الكيفية ) :

   الشعر ... ويتطلب من المتلقي وقفة سيكولوجية لا بأقوال مباشرة ، بل بأقاويل مخيّلة .

                  الذاكرة لمجموعة من الخبرات                نفسية خاصة .                          الشـــعـــري                                                

1-الصور في القصيدة

 التخيــلات = أفعال الإنسان أولا ، وتتبعه  تخيلاته ، وهذا هو الأكثر من تتبّع الظن للأفعال ، أو التخيّلات للأعمال .

مـثال :

جيفة تفّاح [ فعل ––> تخيّل  (الأصح ) ––> الكثرة   |

            [ ظنّ ––> فعل (خطأ ) –––> القلة        | الفرابي : إحصاء العلوم

        [ علم بشيء –>فعل ( خطا ) ––> القلة        |

-    الفرابي فهم نظرية المحاكاة عند ارسطو  ، أي قدرتها على تحسين الأشياء وتقبيحها ، فربطها بملكة التخيل الذي تحدث عنها أرسطو في كتاب النفس :< إن الناس كثيرا ما يخالفون العلم ويخضعون لأخيلتهم > ، فأصبح التخيـيل عنده هو أساس الشعر وجوهره ، أي أن غاية الشعر قرينة الإثارة النفسية الذي يحدثها فعل التخيّل في نفس المتلقي .

 فلسفته

   القوة  المتخيلة قوة خاصة من قوى الإدراك الباطن – وظفها في نظرية النبوة اعتمادا على قدرة مخيلة النبي في الاتصال المباشر بالعقل الفعال .

-    لقد أقام الفرابي رغم ما  يآخذ عنه من كونه خلط بين أفكار أرسطو وأفلاطون ، نظرية المحاكاة على أساس سيكولوجي ، أي أوضح لمن جاء بعده الصلة بين الشعر والتخيل ، وبذلك أثرى الدراسة النقدية عند العرب ، فعمّق مفهوم طبيعة الصورة الفنية وعلاقاتها بالخيال والتخيل ، وبذلك بدأت كلمة " التخيّل " ومشتقاتها تدخل دائرة المصطلح النقدي والبلاغي بعد وفاته ، في النصف الثاني من القرن الرابع . فجاء ابن سينا بإضافات في القرن الخامس ، وابن رشد في القرن السادس ، ووصل المصطلح أقصى وضوحه عند حازم القرطاجني في القرن السابع . ( ص 24-25-26 ) .

 

سـيـكـولـوجـيـة الـتـخـيـل

 

   البحث في طبيعة التخيل الإنساني ووظائفه ، هي المقدمة التي لا بد منها لفهم البحث في طبيعة التخيل والشعر ووظائفه  . وقبل الإجابة عن طبيعة التخيل الشعري ؟ وكيف يقوم الشاعر بعمله التخيلي ؟ لابد من معرفة مفهوم الخيال الإنساني عند فلاسفة الإسلام.                                 نــمــوذج الـفـرابـي و ابن ســيـنا

 

                                                   النفس قوتـان =                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                 

                                  قـوة محـركة                                               قـوة مـدركـة

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                    

 

                                   قوة تدرك من خارج وهي الحواس الخمس        قوة تدرك من باطن وهي خمس حواس وقوى باطنة

                                          تنفـعل عن مؤثرات خارجية                        تنفـعل عن مؤثرات داخلية 

                                                                                         وهي صور المحسوسات تكون مخزونة عندها

 القـوى الباطـنية مكانها الدماغ

    لها ترتيب من حيث الأهمية

-       

الحس المشترك

الأولى :  " الحس المشترك " ، وهي آلة الإدراك التي تصل ما بين الحس الظاهر والباطن

الحافظة

                                                                

 وظائــف الحـس المشترك

1-   التمييز بين الاحساسات المختلفة ( يميز ويجمع ، ويؤلفها معا ) .

2-   الجمع بين المحسوسات في مجموعات عند التداعي .

3-   إدراك ما يسمى بالمحسوسات المشتركة مثل ( الحركة التي يدركها البصر والسمع واللمس ) .

4-   إدراك المحسوسات التي " بالعرض " ، أي الحسية المكتسبة ( إدراك الحرارة عند رؤية النار ) .

-        الثـانـية :  " الخيال أو المصوّرة "

     وظيفتها حفظ ما يقدمه إليها الحسّ المشترك . قال عنها ابن سينا :< يحفظ ما قبله الحس المشترك من الحواس الجزئية الخمسة ، ويبقى فيها بعد غيبة هذه الحواس .>

-        الثـالثـة :  " المتخيّلة أو المفكـرة "

   وظيفتها :

1-   استعادة صور المحسوسات المختزنة في الخيال أو المصورة .

2-   تتعدى الاستعادة إلى ابتكارات مميزة .

     قال عنها الفارابي : < هي التي تحفظ رسوم المحسوسات بعد غيبتها عن الحس ، وتركب بعضها إلى بعض ، وتفصل بعضها عن بعض من اليقظة والنوم لتركيبات وتفصيلات ، بعضها صادق وبعضها كاذب .> ( ص 26-27-28-29 )

-        الـرابـعـة :  " القوة الوهمية  

   تدرك من الصور المؤلفة في القوة المتخيلة مجموعة المعاني الجزئية  ، مثلا :

      تدرك الشاة –––> معنى العداوة والغدر ––––> من الذئب –––> فتهرب

   قال عنها الفارابي : < هي التي تدرك من المحسوس ما لا يحس ،مثل : القوة في الشاة إذا تشبّحت صورة الذئب في حاسة الشاة> .

   أما ابن سينا فيصف " القوة الوهمية " " بالحاكم الأكبر " ، أي المصدر الأساسي التي تنبعث منه الفعال الحيوانية ، وكثير من أفعال الإنسان – والحكم الذي يصدر عن الوهم ليس حكما حقيقيا ، وإنما هو حكم " تخيّلي " .

·         القوة المحركة لا تتحرك إلا عند إشارة من القوة الوهمية باستخدام المتخيلة .

·         " القوة الوهمية " هو الباعث على الأفعال والحركات ، ومركز الإدارة .

   ومن هنا يمكن أن نتفهّم تأثير هذه القوة في العملية الشعرية على مستوى المتلقي .

-        الخــامـسة :  " الحافظة الذاكرة "

        وظيفتها الحفظ ( لما تدركه القوة الوهمية من المعاني الجزئية غير المحسوسة ) ، ويزيد ابن سينا أن وظيفتها أيضا : الاستعادة والتذكر  

 تعليق :

   يلاحظ تشابه بين التخيل والذاكرة من حيث الوظيفة ، ولا فارق بينهما ، لكن الفرق من حيث علاقة كل منهما بالزمن  

-        الذاكرة : تستعيد الصور والمعاني من حيث أنها أدركت في الماضي .

-        التخيل : تستعيد الصور والمعاني بدون إدراك الزمان والماضي ، أي هي صور مدركة وموجودة الآن فقط .

عــمــلــيــة الإدراك

          1 الحس المشترك    2  الخيال أوالمصورة      3  المتخيلة أو المفكرة          4  الوهــم       5 الحافظة أو الذاكرة                                                                                                                                                                                                           

          استقبال وإرسال       خزن ما قبلته الحواس        تأليف ابتكاري          استخراج المعاني الجزئية      الخزن والاستعادة

                                  الجزئية الخمسـة                                         من الــتأليف

                              عــمــلــيــة الإدراك تـتـم بـصـفة تـصاعديـة وتـنـازاـيـة

عـمـلـيـة التـذكـر

   هي وظيفة مشتركة بين الوهم والتخيّل والحس المشترك . 

-        المتوهّمة لها نوع من السيطرة على جميع أفعال القوى الباطنة .

-        المتخيلة أو المفكرة تتوسط قوى الإدراك الباطن . تصل بين الطرفين مما يجعل عملها متصفا بصفتين ( الحسية والتجريد ) .

-        المادّة : تتكون من ماهية [ الشيء ولواحقه = أين – وضع – كيف – مقدار ...الخ  

-        الحسّ الظاهر  لا يجرد المادة عن لواحقه .

-    التخيّل يجردها ، ولكن يحتفظ بالحسية لأن التخيل لا يمكن أن يعمل في غياب الحس التي يتميّز بها ، وهي الابتكار ، أي بإمكانه إعادة تشكيل المحسوسات في هيئات جديدة لا يعرفها الحس . ومن هنا إذا انعدم الحسّ أو تأثّر ––> انعدم أو تأثر التخيّل .

-        التخيّل في تصوره للأشياء تبعي للإدراك الحسي ، إذا كذبت الحواس كذب التخيل ، وإذا صدقت صدق التخيّل .

-        التخيل بإمكانه في تجريده تجاوز حرفية المعطيات الخارجية ( رجل في هيأة طير ) .( ص 29 إلى 40 ) .

طــبـيـعـة التـخيـل وفـاعـلـيـتـه

    إذا كان التخيّل الإنساني يرتكز على الحسي للوصول إلى نوع من التجريد ، فإنه مرتبط بالعقل وقوته ، فهو خاضع له ، وما دام خاضعا فلن يخطأ أو يزيغ . وهذا ما يلاحظ أثناء النوم عندما ينفلت التخيل من إسار العقل ، وهنا تضعف القيود بالحواس ، فتنشط المخيلة ، فيلتقي نشاطها مع الرغبات المكبوتة ، والأهواء المنفلتة ، وهنا تصور المخيلة ما قد تتشوق له نفسية الفرد ( يرى النساء – يجامع – يشرب ...الخ ) ... وهنا في حالات ( أصحاب أهواء النفس والشوائب ....) .

1-   الأحلام الفاسدة –––––––> مقترنة بالتخيل الفاسد –––> الأهواء والشوائب .

2-   الأحلام  الصحيحة –––––> مقترنة بالتخيل الصحيح –––> اعتدال الفكر ، التزام الصدق في الأقوال والأفعال .

الصنف الأول = السكارى والمرض والأشرار .

   القوة المتخيلة قابلة للانحراف على النحو الذي ينحرف معه سلوك الإنسان . إذا مال التخيّل إلى المستويات الدنيا اتصف بالحيوانية، أما إذا مال إلى مستويات عليا اتصف بالتعقل .

   ابن سينا يرى أن قوة التخيل < تسمى متخيلة بالقياس إلى النفس البشرية ، ومفكرة بالقياس إلى النفس الإنسانية >

       ( استفادة من كتاب أرسطو في النفس )                                                       ( ص 44 ) .

أرســـــطـــو

    يرى ضرورة التخيل حتى لا يتعارض مع العقل .                              المستوى الراقي للإنسان

 اسحق بن حنين

   يميز بين مستويين للتخيـيل ––––––––––––––>

                                                                                      المستوى المشترك ( الحيوان والإنسان )

 الرواقـيون

   ينطلقون في فلسفتهم من التضاد والتعارض بين الحس والعقل ( الفكر ) .

 التخيّل عند الرواقيين :

  خروسيوس :

   عرفه العرب في القرن الثالث للهجرة عن طريق ترجمة قسطا بن لوقا .

    يــرى :

                                                     الــفــرق

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                         الـتـخـيـل                      الخـيـال                             الــمـخـيـل

              تأثير واقع في النفس              يجري مجرى الأباطيل                  الشيء الذي إليه بالتخيل الباطل

                                        التي تأتي من التخيل مثل مسك الظلام           مثل : من به جنون                                                                                                                                                 

 

هذا ما أسموه بالمخيلة الباطلة / الصور والواقع ليس لها أدنى حقيقة . / التعارض بين العقل والواقع .

 

 فلاسفة الإسلام والتعارض بين العقل والتخيّل

                                                   يرون أن المعرفة الإنسانية وسيلتان                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                            الموضوع = الحس                                      العقل = مقولات صرفة

                         وهي معرفة غير ثابتة                                     لا يدركها التخيل .

 

             التعارض =  العقل والحس

 

 

-        الحكم على مدركات الحس ومتخيلات الأوهام بالحق .[ الصور نتيجة للحواس

                                                                  [ والصور تأتي بالأوهام

المتكلّمون وأهل السنة

   البحث في العالم والإنسان منطلق عندهم ، وللبرهنة على وجود الله يعتمدون على ما في العالم .

 1- الحس بموضوعاته                    ––––––––                          2- العقل بمقولاته

 

                                               التخيل يتوسطهما 

               هو اليقين عند المعتزلة                                  والشرع عند أهل السنة والأشاعرة

 

 عند الغزالي : لا تعارض بين العقل والشرع ، هما متلازمان

 الخلاصة

 

    جدال المتكلمين ونظرتهم هاته أنقصت من قيمة الخيال ، واستعملت الشك في الحواس بالخصوص .

 يستشهدون من القرآن

-        أخبر الله بكذب التخيّل في قوله تعالى : (( يخيّل إليهم من سحرهم أنها تسعى )) .

-        ذم من لم يستعمل العقل في قوله تعالى : (( وكأي من آية في السموات والأرض يمرون عليها وهم عنها معرضون )) ...الخ

التخيل عند المتصوفة

   أعطوا مكانة راقية للتخيل (( قداسة )) .

1-    التعامل مع الأشياء من زوايا المنفعة هو حاجز دون الوصول إلى الحقائق المتعالية ، والنفاذ إلى الدلالات والمعاني الروحية العميقة .

2-    الصوفي يعتمد على البصيرة والحدس .

3-    الصوفي يثق بالخيال " المحل " الذي يسمو حتى يدنو من الحقيقة الإلاهية .

                    

               ابـن عــربــي / هــاجــم

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                          الفــقهاء                            الفلاسـفـة

لاعتمادهم على الظاهر                    لتحقيرهم الخيال هذه القوة التي لا يعلم سرها إلا الله والأنبياء        

                                            والأولياء والمتصوفة

                                عندهم : الإدراك الخيالي سام عن إدراك العقل ، وإدراك الحس هو أسمى مرتبة ، وأكثر يقينا .

تشابه عند الرومانسيين والمتصوفة كابن عـربي

   من حيث النظرة إلى الخيال يشتركان في :

1-    رفض التفسير الميكانيكي للعالم

2-    إدراك المطلق يعتمد على الذوق والتجارب الروحية .

3-    تقديس الخيال .

  ومن الرومانسيين " بيليك " " كولردخ " " لوك " رفضوا تفسير " نيوتن " للعالم .

 الخيال عند ابن عربي :

    (( أعظم قوة خلقها الله ، وأعظم شعائر الله على الله ...))

عند كولردج :

   (( إننا لا تدرك الأشياء في هيئاتها الخالدة إلا عن طريق الخيال الإنساني الذي هو مظهر لنشاط الله خلال روح الإنسان .))

-        الرومانسيون بنظريتهم ونظرتهم أثروا في النظرية الشعرية .

-        المتصوفة لم  يؤثروا في ذلك لما تعرضوا له من النظرات السنية ، ووصلت إلى الاتهام بالزنادقة ، التعذيب والقتل .

-    (( الفكر الإسلامي اعتمادا على علم النفس الأرسطي ( الخيال /الحيوان والإنسان ) أنقص من أهمية الخيال ، حتى كاد ينجم عنه إنكار واستهجان خيال الشعراء ))  ( غرونباوم ) .

الـــتـــخــيــل الــشــعــري

   النزعة العقلانية في التراث العربي حددت دور القوة المتخيلة ، وحصرت أهميتها بالنسبة للشعر . فإذا كانت القوة المتخيلة هي القوة التي يعتمد عليها الشاعر في عملية التخييل الشعري ، فإنها عند الفلاسفة هي : القوة التي تمد الشاعر بالصور الجزئية ، دون الانفلات من سلطة العقل . إنها تخيلا عقليا . ( مثل ما يراه ابن سينا ) .

   الفلاسفة ركزوا على فعل " التخيـيل " أكثر من فعل " التخيّل " . اهتموا " بسيكولوجية التلقي " أكثر من " سيكولوجية الإبداع " . إنهم لم يناقشوا طبيعة التخيل الابتكاري عند الشاعر ، بل ركزوا على الإثارة التخييلية التي يحدثها الشعر في المتلقي . اهتموا بدراسة الناحية الإدراكية ( تكوين صور معقولة عن العالم الخارجي ) والنزوعية ( الإرادة للتاثير في العالم الخارجي ، ومقاومته ، وتغييره ) ، ولم يركزوا على الناحية الوجدانية ( أي دراسة العالم النفسي الداخلي ) .

 

الــتــخــيــيــل ––––> العالم الخارجي [ التصور النقدي الشائع عند العرب .

الــتــخــيــل –––––––> فاعلية التخيل عند الشاعر ذاته [ لم يكن الأمر واضحا لديهم .

-        حتى الـنـقـاد الـبـلاغـيـيـن ––> ركزوا فقط على النص الأدبي ، من حيث علاقته بالعالم الخارجي كمصدر ، وعلاقته بالمتلقي أو المستمع . فلقد سلّم بعض النقاد رغم ذلك ضمنيا بابتكارية المخيلة عند الشاعر . ونجد   ذلك عند قدامى بن جعفر (ق4) حين يفرق بين  الغلو والممتنع والمتناقض في الشعر .

الـــغــلــو : " تجاوز في نعت ما للشيء أن يكون عليه ، وليس خارجا عن طباعه ."

الـمـمــتـنـع : " لا يكون ، ويجوز أن يتصور في " الوهم " .

المتناقض أو المستحبل : " لا يكون ، ولا يمكن تصوّره في الوهم ."

  نفس الشيء عند ابن سنان الخفاجي في كتابه  سرّ الفصاحة  ، وعند البغدادي في ك قانون البلاغة و رسائل البلغاء .

   كلاهما يتبنيان موقفا نقديا واحدا ، هو : التسليم والتسامح مع الشاعر بحقه في إعادة تشكيل المدركات في صور فنية جديدة لم يدركها الحسّ من قبل ، مثلا : ( تركيب أعضاء حيوان على جثة حيوان آخر ) .

 الـخـلاصـة

-        النقاد تأثروا بفكرة " الامكان " الأرسطية .

-         النقاد لم يسايروا الدراسات النفسية عند الفلاسفة ، وخاصة عن الطبيعة الابتكارية للمتخيلة ، مثال :

 (( الكندي يسبق قدامى بنصف قرن حين يقول : " البصر لا يقدر أن يوجد إنسانا له قرن أو ريش أو ...، أما فكرنا فليس بممتنع عليه أن يتوهم إنسانا طائرا ذا ريش وإن لم يكن ذا ريش ، والسبع ناطقا . " من : رسائل الكندي .

-        الناقد لم يستفد من التراث الفلسفي ، انشغل بالتطبيقات الجزئية الضيقة ( السرقات – الموازنة ...الخ ) ، ولم يهتم بالمشكلات النظرية العميقة التي تطرحها الظاهرة الدبية إلا نادرا باستثناء عبد القادر الجرجاني في ( التحليل البلاغي ) .

-         الاستثناء الحقيقي هو حازم القرطاجني الذي استفاد من الفلاسفة ، وتجاوز من سبقوه ، ويرى أنه " لا يمكن اكتمال أية نظرية في الشعر إلا بإقامة توازن بين العناصر الأربعة : العالم الخارجي – المبدع – النص – والمتلقي . فدراسة العمل الأدبي عنده يقوم على ثلاثة عناصر أساسية :

1-   الألفاظ التي تشكل العمل الأدبي .

2-   المعاني أو الصور الذهنية التي تنقلها الألفاظ إلى المتلقي .

3-   العالم الخارجي الذي هو أصل الصور الذهنية التي يتشكل منها العمل الأدبي .

 

الصورة الذهنية

 

[الـلـفـظ]                                موقعه في النفوس                             

 

                                          من جهة ما خارج الذهن

                                          صور لها أمثلة دالة عليها

نـفـس التـركـيـب للعـنـاصـر الأخـرى

                        

    العالم الخارجي + الأديب + الألفاظ –––> في علاقة الكل مع المتلقي

      1           و    2     و     3      =                    4 

 

                                  الخـارج (أصل) (1)

 

                            الأديب (ذهن) (2)                    العمل الأدبي (لفظ) (3)

 

                            –––––––––––––––––––––––––––––––––

                               = المتلقي (4) –––––––> الاستجابة الوجدانية والتّأثر            

 حازم القرطاجني والأصول الثقافية التي اعتمد عليها

      وعى حازم سيكولوجية الملكات القديمة ودرها ، و خاصة المخيلة بفضل دراسات الفرابي وابن رشد وابن سينا ، فاعتمد أصولا ثقافية  أساسا في تشكيل الشاعر لصوره ، وهي :

1-    المعاني الذهنية –––> حاصلة في الأذهان لأشياء موجودة في الأعيان .

2-    طرق المعرفة –––> تركيب المعاني وتضاعفها .

3-    طرق العلم –––> استنباط المعاني من مكانها .

4-    القوى الحافظة والذاكرة والصانعة ––> قوى لا يكتمل للشاعر قول الشعر بدونها .

المهم عنده : هي كيفية تشكيل الشاعر لصوره  .

                                                              المعاني لمجرد الخيال وبحث الفكر

  يرى في اقتباس المعاني طريقتين

                                                             تقتبس منه بسبب زائد على الخيال والفكر

 أي :

    (1) الـــواقــع         (2) نظم نـثر تاريخ أو مثل

                                                                                                                                             ( الذاكرة )                 ( المخزون الثقافي )

            ( العالم )                    ( حسن الاستغلال )

 

–––––––––––––––––––––––––––––––––––––

 

        هـذا هـو الــشــاعــر                                                                                                                                            

       11 صفحة / 3580 كلمة / 239 فقرة /359 سطر .

signature_1

 

 

Jus de raisin secs