وأنا أتتبع خطبة الإمام على قناة  م ب س ليوم الوقوف على جبل عرفات 

وصلاة الظهر والعصر جمعا وقصرا يوم السبت 5 نونبر 2011

تذكرت مشاركتي للمرة الثانية في قرعة الحج هذه السنة للذهاب السنة المقبلة

والحظ الذي لم يسعفني لأن القرعة المشؤومة كانت حاجزا دون ذلك  

فقلت لا حول ولا قوة إلا بالله

  المواطن في العالم العربي بالقرعة

 والمقربون المحظوظون بالتزكية   

 

بالصورة

 

الحضور يوم القرعة ببلدية بركان

 

DSC00517 

 

لم يحالف حظ المقاطعة الثانية إلا نزرا قليلا لم يتجاوز العشرة